menu
قصص نجاح الأخبار المركز الإعلامي الشراكات المشروعات عن الصندوق الرئيسية
ورشة عمل " الابتكار من أجل التنمية"- القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2015

ضمن فعاليات القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2015 شارك الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بورشة عمل حول موضوع الابتكار بعنوان " الابتكار من أجل التنمية".

حيث استهدفت ورشة العمل عرض أفضل المشروعات الذى تبناها الصندوق منذ عام 2002 والتي عززت بدورها مكانة وزارة الاتصالات الرائدة في مجال التنمية الشاملة باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بدءاً من الاتاحة والنفاذ وصولاً إلى نقل وتبادل الخبرات والمعلومات والتجارب من أجل تحسين جودة الحياة للمصريين، وإرساء اقتصاد قائم على المعرفة وتحقيق نمو اقتصادي مستدام والتخفيف من حدة الفقر، وإدارة المعرفة بتعزيز نشر وتشارك المحتوى الرقمى باللغة العربية ومحو الأمية وتسليط الضوء على أفضل الممارسات التى تساهم ولا تزال فى تشجيع وتعظيم دور الابتكار المجتمعى من أجل التنمية . بالاضافة الي طرح أهم التحديات التى تحول دون تحقيق هذا الهدف وكذلك تفعيل دور مؤسسات الدولة والمجتمع المدنى والخاص فى التغلب على تلك التحديات

شارك وأدار حلقات الحوار والنقاشات كل من:

دكتور سيد اسماعيل شاه، رئيس مجلس ادارة هيئة الاتصالات الباكستانية

المتحدثون:

• الدكتورة إيون جو كيم، رئيس إدارة الشراكات والابتكار، مكتب تنمية الاتصالات/ الاتحاد الدولي للاتصالات

• السيد جوناثان وونغ، رئيس محور الابتكار ، ادارة التنمية الدولية، الصندق العالمي للابتكار

• السيد مايك شارتييه، مدير تقنية الطيف، شركة إنتل

• السيد شريف التكلي، مساعد الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي - مصر

• المهندسة هدى دحروج، المدير الاقليمي، الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والقائم بأعمال الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات - مصر.

وقد قام السادة المشاركون بورشة العمل بعرض البعد الدولى لتنمية الابتكارات التكنولوجية في سبيل خدمة المجتمع ككل بما في ذلك الفئات المجتمعية المختلفة، فضلا عن عرض عدد من أفضل الممارسات في هذا المجال.

وتجدر الإشارة إلى أن ورشة العمل قد تميزت بعدد كبير من الحضور من ممثلي الحكومات والشركات فضلا عن عدد من ممثلي القطاع الاكاديمى، وهو ما يمثل نجاحا بالنسبة لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في التأكيد على إنجازات القطاع المصرى في خدمة المجتمع والوصول إلى الفئات المهمشة.

ومن أهم التوصيات التي خرجت بها ورشة العمل بيان أهمية الابتكار والحاجة الي الافكار الخلاقة لمعالجة تحديات التنمية وخلق نتائج فاعلة كما تم التأكيد على أهمية وجدوى تكوين شراكات فيما بين قطاعات المجتمع وهو ما يمثل دعوة لكافة الجهات الفاعلة في المشاركة في برامج مثيلة. وقد جاء الترحيب بالمشاركة مع الجهات الفاعلة في سبيل تعزيز نمو القطاع المصرى ووصوله لكافة فئات المجتمع كأحد مخرجات الورشة وتنفيذا لهذه التوصية، خاصة فيما بين دول الجنوب.

الجدير بالذكر، أن وزارة الاتصالات حرصت منذ اليوم الأول لتأسيس منتدى القمة على المشاركة في كافة الفعاليات سواء كمتحدثين، أو منظمين لورش عمل وفعاليات اخرى، بالإضافة الي المشاركة في الجلسات رفيعة المستوى الامر الذي أضاف ثقل لقطاع الاتصالات المصري على الساحة الدولية ومكنه من خلق شركات جديدة. هذا وقد شرفت مصر العام الماضي برئاسة الاجتماع رفيع المستوى لمراجعة مخرجات القمة WSIS+10 كذلك كانت الشريك الاساسي مع سكرتارية الاتحاد فى وضع تصوراً لما يمكن ان يكون عليه عمل القمة بعد عام 2015 للعديد من الموضوعات الحيوية من اهمهما خطوط عمل القمة ودور المرأة والشباب وذوي الاحتياجات الخاصة.

جدير بالذكر ان القمة العالمية لمجتمع المعلومات هي قمة لزعماء العالم الملتزمين بتطويع إمكانات الثورة الرقمية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لخدمة البشرية. وهي تمثل عملية تعددية حقيقية لأصحاب المصلحة الذين يشملون الحكومات والمنظمات الدولية الحكومية والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع المدني. وهدف القمة هو "بناء مجتمع معلومات جامع هدفه الإنسان ويتجه نحو التنمية، مجتمع يستطيع كل فرد فيه توليد ومشاركة المعلومات والمعارف والنفاذ إليها واستخدامها وتقاسمها، ويتمكن فيه الأفراد والمجتمعات والشعوب من تسخير كامل إمكاناتهم للنهوض بتنميتهم المستدامة ولتحسين نوعية حياتهم.