menu
قصص نجاح الأخبار المركز الإعلامي الشراكات المشروعات إدارة التنمية المجتمعية الرئيسية
نادية من مجتمعها الصغير إلى عالم ريادة الأعمال

هي قصة نجاح بسيطة في تفاصيلها لكنها تمثل نقطة فاصلة في حياة تلك السيدة، وتدعى نادية محمد عثمان، وتعيش في منطقة نصر النوبة بمحافظة أسوان، حصلت عام 1992 على شهادة الدبلوم الصناعي من مدرستها الثانوية في أسوان، تزوجت نادية وأنجبت ثلاثة أبناء (فتاتين في الشهادة الثانوية العامة، وولد في السنة الأولى الإعدادية)، ونظرا للظروف المعيشية والاجتماعية لأسرتها، فقد بدأت تبحث عن وسيلة تساعدها في الرقي بحياة أبنائها وتلبية متطلباتهم.


كانت نادية عثمان تقوم بتصنيع المشغولات التراثية اليدوية التي تشتهر بها منطقة النوبة؛ وأهمها تصنيع العرجون وهو أحد المنتجات النوبية التراثية وهو عبارة عن مشغولات من الخوص يتم صناعتها بشكل يدوي ذو طابع خاص مستوحى من الطبيعة في النوبة، حيث يتم غمر شرائح من عرجون البلح في الماء لفترة حتى تكون قابلة للثني حسب الحاجة، ومنها يتم تنفيذ منتجات الحقائب والمحافظ والأطباق الديكورية لتزيين الجدران وغيرها.


ومن خلال تعاون مشروع التنمية التكنولوجية المتكاملة بالنوبة الذي ينفذه الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع إحدى الجمعيات النشطة هناك وهي جمعية كفالة اليتيم؛ فقد استطاعت نادية أن تقوم بتنفيذ عدد من المنتجات اليدوية باستخدام العرجون، ومن خلال تدريب الرائدات الحرفيات بدأت في معرفة أحدث النماذج والتصميمات التي يمكنها الاستعانة بها لتنفيذ منتجات متميزة تناسب طلبات العملاء في الأسواق.


حيث كان التدريب يتضمن تعليم السيدات أساسيات الحاسب الآلي وكيفية البحث على شبكة الانترنت، إضافة إلى بناء المواقع الإلكترونية لعرض وترويج وبيع المنتجات التي يقمن بتصنيعها وتسويقها إلكترونيا عبر شبكة الانترنت.


وعقب انتهاء التدريب قامت نادية بتنفيذ فكرة مبتكرة في تصنيع منتجات العرجون، وهي إعادة استخدام المخلفات التي يتم الاستغناء عنها مثل قصاصات الأقمشة والمنسوجات وبواقي الجلود وقطع البلاستيك الملون، فبدأت تقوم بتطعيم منتجات العرجون بها من أجل تحويلها إلى منتجات ذات أشكال جمالية مثل الحقائب والمحافظ وغيرها.


ولم يكن غريبا أنه خلال فترة وجيزة من ذلك أن تقوم نادية بالاشتراك في معرض للمنتجات الحرفية التراثية أقيم في أسوان، ونظراً لمهارتها وحرفيتها العالية؛ فقد استطاعت نادية بيع كافة المنتجات التي اشتركت بها في المعرض، وحصلت على عائد مادي كبير، مما يمكنها من الاستمرار في إنتاج المزيد من المنتجات الحرفية والمنافسة في الأسواق وجذب عملاء جدد، الأمر الذي ينعكس على الوضع الاقتصادي لها ولأسرتها؛ حيث انطلقت نادية من مجتمعها الصغير إلى عالم ريادة الأعمال.
للمزيد من المعلومات زوروا الموقع الإلكتروني: http://kenanaonline.com/ict4nuba