menu
قصص نجاح الأخبار المركز الإعلامي الشراكات المشروعات عن الصندوق الرئيسية

محو الأمية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

عن المشروع

يستخدم برنامج محو الامية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات " ICT4IE" أحدث التقنيات التكنولوجية من أجل تحويل المحتوى الخاص بالتعليم الرسمي لفصول محو الأمية الذي تقدمه الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار (GALAE)، إلى محتوى بسيط تفاعلي، من خلال برنامج تعليمي تفاعلي قائم على الحاسب الآلي لتعليم الأميين المهارات الأساسية للقراءة والكتابة. 

والبرنامج مصمم بطريقة تتضمن أنشطة التعلم من خلال نماذج درامية مألوفة في الحياة اليومية، باستخدام المؤثرات الصوتية والموسيقى. كما تم تصميم المحتوى الإلكتروني بالتركيز على موضوعات حديثة مثل الصحة والتعليم والحقوق السياسية، والبيئة، ورعاية الأسرة. وبالتالي يمكن للمتدربين الاحتفاظ بالمحتوى التعليمي، بحيث يكون دافعاً لهم للاستفادة من عملية التعلم. وفي الواقع فقد بدأ المشروع في عام 2005 واستمر في تحقيق نتائج جيدة. حيث استهدف بالأساس المناطق الريفية والحضرية والتي امتدت لتشمل كافة فئات المجتمع.

الرؤية والأهداف

  •  توفير المناهج الدراسية المطلوبة من قبل الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار (GALAE) للقضاء على الأمية على أدوات الوسائط المتعددة (الأقراص المدمجة) وعلى شبكة الانترنت. 
  •  تأهيل المدربين للاستفادة من الحلول القائمة على التكنولوجيا في فصول محو الأمية.
  •  ابتكار حلول تكنولوجية جديدة قائمة على التكنولوجيا لمحو الأمية.
  •  تهيئة المجتمع للاستفادة من الحلول الجديدة القائمة على التكنولوجيا.
  •  تمكين المرأة من خلال القضاء على الأمية وتهيئتهم ليصبحوا مواطنين قادة.
  •  تعزيز عملية التعلم للمتدربين عن طريق تحويل عملية التعليم والتعلم إلى عملية تفاعلية، مما يؤدي إلى التفكير النقدي بشكل أفضل وتنمية مهارات حل المشكلات.
  •  توفير تعليم عالي الجودة العادل لجميع المتعلمين وهو الأمر الذي يمثل التحدي الأكبر نظرا للأعداد الكبيرة من الأميين في المناطق النائية
  •  تقليل فترة التعلم من 9 أشهر في برنامج محو الأمية التقليدي إلى 4.5 أشهر في برنامج محو الأمية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وبالتالي تسريع الجهود الرامية إلى مجتمع مصري قائم على المعرفة.
  • التغلب على مشكلة المستويات التعليمية المختلفة في الفصل الواحد.

محاور العمل

مناهج التعليم التفاعلي

اعتمد برنامج محو الامية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات " ICT4IE" مزيج من مناهج المقررات التعليمية التي تدرس بواسطة مدرس، والدراسة الذاتية، حيث وضع الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ICT-TF برامج لتدريب وتأهيل المدربين في عدد 15 محافظة تلبية للطلب المتزايد على محو الأمية، ومنذ نشر نتائج مرحلة التقييم في منتصف عام 2006، حيث جرى توزيع الأقراص المدمجة على نطاق واسع في كافة أنحاء محافظات مصر، وخلال وقت قصير؛ فقد تحولت الأقراص إلى أداة جذابة للغاية بالنسبة لكثير من الكيانات والمؤسسات، كما بدأت أكثر من 400 منظمة غير حكومية في استخدامها. وبحلول ديسمبر 2008، فقد وصل عدد الذين التحقوا بدروس محو الأمية الإلكترونية حوالي 5000 من الأميين، اجتاز منهم أكثر من 2812 امتحانات الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار.

الطابليوتر " Tabluter" كأداة تعليم مبتكرة

يستخدم برنامج محو الامية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات " ICT4IE" تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بطريقة مبتكرة، حيث يسعى القائمين على المشروع إلى تطويع الاستخدامات الجديدة للتكنولوجيات الموجودة فعلياَ فضلا عن الجديد. وتعتمد أداة الطابليوتر "Tabluter" على الطاولة الخشبية التقليدية المعروفة في مصر باسم الطبلية. وهي طاولة طعام دائرية منخفضة يستخدمها الأفراد وهم جلوس في تناول الطعام. أما الطابليوتر فهو جهاز كمبيوتر مريح عبارة عن وحدة معالجة مركزية واحدة "CPU" متصلة بطبلية تمتد لخدمة أربعة مستخدمين مستقلين، وقد تم تجهيز شاشة لكل مستخدم مع لوحة المفاتيح، والفأرة "الماوس" وبطاقة الصوت الخاصة بكل منهم، وذلك في محاولة للتحايل على العادات والتقاليد فتم استخدام هذا النموذج التكنولوجي كمعمل كمبيوتر متنقل داخل المنازل يتيح التعامل مع الكمبيوتر ومحو الأمية دون المساس بالعادات والتقاليد في هذا المجتمع.

ويمكن للمجموعة المستهدفة أن تتفاعل بسهولة مع مقدمي خدمات المشروع من منازلهم والمدارس والمكتبات ومراكز الاتصالات ومقاهي الإنترنت باستخدام إما اتصال انترنت ثابت مثل (DSL، ISDN والكابلات) أو اتصال لاسلكي مثل (واي فاي والأقمار الصناعية)، حيث تم تطوير هذا المنتج بمساعدة من شركة "حرف" للتطبيقات البرمجية وهي شركة تعمل في مجال تعهيد خدمات تكنولوجيا المعلومات.

استدامة المشروع

ولعل ما يثبت أهمية برنامج محو الأمية هو الاتفاقية الموقعة مع الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار التي تدعم استمرارية أنشطة المشروع وكذلك استدامة تنفيذ إنتاج الأسطوانات المدمجة الخاصة بالمشروع.
من جهة أخرى، يتم حاليا وضع خطة لتطوير بوابة التعليم على منصات التنمية المجتمعية "كنانة أونلاين" والتي توفر فرص التعلم عن بعد باستخدام المواد الخاصة بمناهج الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار، والتي تعمل على إثراء اللغة العربية بما هو سهل ومتاح لجميع الناطقين باللغة العربية، حيث تعمل البوابات على تقديم خدمات تنموية غير هادفة للربح.

وإضافة إلى ذلك فالاسطوانات المدمجة تعتبر بمثابة منتجات قليلة التكلفة مما يساعد نشاط المشروع على الاحتفاظ بعوامل الاستدامة في شكل مبادرة حكومية، والتركيز على الحد الأدني من استراتيجية العمل.

يتم توزيع مجموعة من الأسطوانات المدمجة التعليمية مجانا لمقدمي الخدمات التعليمية، وفي حالة عدم وجود تمويل تقوم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بتوفير رسوم التدريب وتكاليف الاتصال بالانترنت.
وإضافة إلى ذلك تساعد الأقراص المدمجة المشروع على نقل واستدامة خدماته في تحقيق استدامة المشروع، فهي متوفرة باللغة العربية الفصحى ومجانية. ولذلك فإن أي منظمة من المنظمات غير الحكومية، ونوادي تكنولوجيا المعلومات ومراكز التدريب والمدارس الرسمية، ومراكز التعلم المجتمعية حيث يمكن استخدام المحتوى الإلكتروني بشكل يساعد في تعزيز الوسائل التعليمية الخاصة بهم. وبالإضافة إلى ذلك فإن الأقراص المدمجة يمكن استخدامها بشكل فردي في المنزل للمساعدة في القضاء على الأمية لأي مواطن من الناطقين باللغة العربية بحيث أنه يمكن المشاركة في أنشطة التنمية المجتمعية.

الفئات المستهدفة

المستفيدون:
  • الفئات العمرية المختلفة من المجتمع مع التركيز بشكل خاص على الفتيات والسيدات.
  • المنظمات غير الحكومية.

النتائج

تمكين المشاركين من أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات:
تم إعداد وتجريب حقيبة أدوات محو أمية IE وتقييمها من قبل مركز البحوث الاجتماعية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة في محافظتي الفيوم والقليوبية، وأظهرت النتائج مدى فاعلية هذه الطريقة بين المتدربين حيث:
اجتاز 90٪ من المشاركين امتحان الهيئة العامة للمحو الأمية وتعليم الكبار بعد الانتهاء من الأسطوانة المدمجة الأولى فقط، مقارنة مع 40٪ باستخدام الطريقة التقليدية.
و من خلال في برنامج محو الأمية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فقد ظهر ارتفاع معدلات الاستمرار في إكمال البرنامج التعليمي، ومعدلات إتمامه ، حيث يرجع ذلك إلى تسريع عملية التعلم (5 أشهر مقابل 10).
كما أظهر العدد المميز لقصص النجاح ما لهذا البرنامج من آثار إيجابية في أنشطة الحياة بشكل عام.

تمكين المجموعات المستهدفة:
تعتبر المرأة الريفية في المناطق النائية هي إحدى أهم الفئات والمجموعات المستهدفة في برنامج محو الأمية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وذلك بسبب الأعراف والتقاليد الاجتماعية التي تمنع المرأة من مغادرة المنزل لحضور دروس محو الأمية في أية منظمة غير حكومية أو نادي تكنولوجيا معلومات في محافظاتهم. وللتغلب على هذه العقبة، ظهرت الحاجة إلى حلول مبتكرة تستوعب الظروف المجتمعية للسيدات، حيث قامت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالشراكة مع الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمنظمات غير الحكومية المحلية في واحة سيوة بتنفيذ مشروع محلي لإنتاج بنية تحتية تكنولوجية جديدة تساعد في زيادة الوصول إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمجتمع المحلي. إضافة إلى ابتكار أداة "الطابليوتر" التي أعطت المجتمعات الريفية والنائية، وخاصة السيدات هناك، فرصة فريدة للوصول إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بمزيد من الراحة والخصوصية في منازلهن وبالتالي احترام تقاليد المجتمع التي قد تقف في طريق عبور الفجوة الرقمية ومحو الأمية.

تأثير المشروع على المجتمع:
حتى الآن، فقد تم تنفيذ 25 دورة تدريبية من برنامج (تأهيل المدربين) حيث تم اعتماد عدد 250 مدرب، وقد تم توزيع عدد 150 قرص تعليمي مدمج بين نوادي تكنولوجيا المعلومات، والمنظمات غير الحكومية. ومن أمثلة ذلك نجاح إحدى منظمات غير الحكومية في محافظة المنيا في تنفيذ الأسطوانات المدمجة مع مجموعة من 1200 الأميين، اجتاز منهم عدد 900 امتحانات الهيئة العامة للمحو الأمية وتعليم الكبار. وبالإضافة إلى ذلك، فقد تم التوقيع على مذكرة تفاهم مع المجلس القومي للطفولة والأمومة من أجل القضاء على أمية 300 طفل متسرب من التعليم في 3 محافظات هي: أسيوط (اكتمل 80 تدريب الأطفال على برنامج الهيئة العامة للمحو الأمية وتعليم الكبار، و90٪ منهم اجتازوا بنجاح امتحانات الهيئة العامة للمحو الأمية وتعليم الكبار)، وأسوان (التحق 80 مدربا)، وسوهاج (حاليا في مرحلة التسجيل).