menu
News Success Stories Media Center Partners About Us Home

I.E & E- Learning

يؤمن الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بإمكانات أدوات تكنولوجيا المعلومات في سد الفجوة الأمية، وذلك انطلاقا من خطة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي ترتكز على دور التكنولوجيا في تطوير ودعم كافة عناصر العملية التعليمية، بما يعمل على زيادة القدرات التنافسية للخريجين وتعزيز تكنولوجيات التعلم الإلكتروني.

ومن هنا فإن فريق العمل يسعى إلى تفعيل وتعزيز الاستخدامات المناسبة للتكنولوجيات التعليمية، التي تخدم كافة فئات المجتمع، وخاصة بالنسبة لكبار السن والمرأة والشرائح المتسربة من التعليم.

بدأ العمل على محور التعلم الإلكتروني ومحو الأمية منذ بداية عمل الصندوق في عام 2002 من خلال برنامج محو الأمية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، الذي استخدم أحدث التقنيات التكنولوجية من أجل تحويل المحتوى الخاص بالتعليم الرسمي لفصول محو الأمية الذي تقدمه الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار (GALAE)، إلى محتوى تفاعلي، من خلال برنامج تعليمي قائم على الحاسب الآلي لتعليم الأميين المهارات الأساسية للقراءة والكتابة، بحيث يكون دافعاً لهم لاستمرار الاستفادة من عملية التعلم، وخاصة في المناطق الريفية والحضرية والتي امتدت لتشمل كافة فئات المجتمع.

وقد اعتمد فريق العمل بالصندوق على تطويع الاستخدامات الجديدة للتكنولوجيات الموجودة فعلياَ بالمواءمة مع البيئات المحلية، حيث تم ابتكار أداة "الطابليوتر /Tabluter" باستخدام الطاولة الخشبية التقليدية المعروفة في مصر باسم الطبلية.

فكانت الطابليوتر عبارة عن جهاز كمبيوتر مكون من وحدة معالجة مركزية واحدة "CPU" متصلة بطبلية تمتد لخدمة أربعة مستخدمين مستقلين، وذلك في محاولة للتغلب على العادات والتقاليد في المجتمعات التي تقيد خروج المرأة للتعلم أو العمل، حيث استخدم هذا النموذج التكنولوجي كمعمل كمبيوتر متنقل داخل المنازل يتيح التعامل مع الكمبيوتر ومحو الأمية دون المساس بالعادات والتقاليد في هذه المجتمعات.

كذلك فقد قام الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بتطوير سلسلة من الأقراص التعليمية المدمجة المجانية، التي احتوت على المناهج التعليمية التقليدية بشكل إلكتروني، واستهدفت المستخدمين في كل من برنامج محو الأمية، وكذلك الطلاب من المكفوفين وضعاف السمع، من خلال مشروع دعم الطلاب المعاقين سمعيا وبصريا باستخدام تكنولوجيا المعلومات. حيث ساعدت الأقراص المدمجة على نقل وانتشار واستدامة الخدمات التعليمية، ولذلك فهي يمكن استخدامها من قبل أية منظمة من منظمات المجتمع المدني، أو نوادي تكنولوجيا المعلومات أو مراكز التدريب أو المدارس الرسمية، أو مراكز التعلم المجتمعية بشكل يساعد على تعزيز الوسائل التعليمية الخاصة بهم، كما يمكن استخدامها بشكل فردي في المنزل للمساعدة في القضاء على الأمية لأي مواطن من الناطقين باللغة العربية بما يمكنه من المشاركة في أنشطة التنمية المجتمعية.

 

كما اهتم الصندوق بالتواصل الإلكتروني مع الفئات المستهدفة من العملية التعليمية من خلال إنشاء بوابة للتعليم باسم "المعلم المصري" على منصات التنمية المجتمعية "كنانة أونلاين" والتي توفر فرص التعلم عن بعد باستخدام المواد الخاصة بمناهج الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار، ويمكن من خلالها تكوين شبكات محلية للقائمين على العملية التعليمية من المدرسين والطلاب والآباء في المجتمعات المختلفة لمناقشة سبل تطوير التعليم باستخدام تكنولوجيا المعلومات.