menu
Home About Us Projects Partners Media Center News Success Stories
Shabab We Nos

محمد فاروق عجم، خريج كلية الإعلام 2000،  صحفي

(شباب ونص).. هي مجلة صحفية إلكترونية، مضمونها شبابي متنوع، اتفق على تنفيذها مجموعة من الشباب الطموح، وجدوا في أنفسهم الحماسة ليخلقوا شكلاً جديدًا للصحافة الشبابية في مصر على شبكة الإنترنت.

بدأت فكرة المشروع في عام 2012، ويقول محمد عجم أحد مؤسسي المجلة: بدأنا التفكير في إنشاء موقع مجلتنا الصحفي استنادًا إلى خبراتنا السابقة في مجال الصحافة الشبابية على مدار سنوات عديدة، خاصة مع ندرة وجود مواقع أو صحف إلكترونية تلبي رغبات واحتياجات الشباب المعرفية وكان سؤالنا: "لماذا لا نؤسس موقعًا خاصًا بنا نخاطب به الشباب المصري، نجمع فيه أفكارنا، ونقدم رؤيتنا للصحافة الشبابية التي نرغب بها؟... ننشر كل أفكار الشباب وحكايات البنات... نتابع ما يلائم كل مرحلة في عمر الشباب يمرون بها... نهتم بكلامهم وآرائهم... ننقل وجهات نظرهم بشأن الأحداث في مصر والعالم... نتابع كل ما ينهضون به من نشاطات سياسية، واجتماعية، واقتصادية وثقافية... نقترب منهم في الشارع، نعرف كيف يفكرون وماذا يريدون.

كان العنصر الأساسي الذي ينقص تنفيذ المشروع هو كيف يخرج هذا الموقع للنور ونحن لا نملك الإمكانات اللازمة لتأسيسه، ومن هنا كان تحركنا للبحث عن جهة أو ممول يرعى موقعنا، إلى أن كان الاهتداء إلى منحة الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات؛ حيث عرفنا عن مبادرة كيانك التدريبية لدعم المشاريع الصغيرة باستخدام تكنولوجيا المعلومات والتي قدمت لنا مجموعة من الأسطوانات التدريبية التي ساعدتنا على تطوير مشروعنا بشكل مهني أكثر احترافية، كما أن المبادرة أتاحت لنا الحصول على موقع إلكتروني مجاني على شبكة الإنترنت ليكون هو البذرة الأولى لصحيفتنا الإلكترونية الشبابية الوليدة.

أما عن الاستفادة التي حصلنا عليها من الأسطوانات التدريبية فإنها ممتدة وطويلة الأجل بالنسبة لمشروعنا، وهي كذلك مهمة للغاية في تدعيم أحد أساسيات عملنا الصحفي الإلكتروني (الصورة – لقطة الفيديو)، التي تعد حاليًا أهم من الكلمة المقروءة، وبالتالي فتعريف الأسطوانات لهذه الأساسيات بطريقة مبسطة، ساعد على تمكين فريق العمل من الاستفادة من المعلومات التي تحملها، وهي استفادة ستظل مستمرة ومتجددة طالما كان المشروع قائمًا.

ويؤكد فريق العمل على أن النقاط الأساسية التي استفادوا منها تركزت في:

  • ـ كيفية تصميم موقع خاص بنا بطريقة سلسة.
  • ـ الطرق الناجحة التي تمكن من إنتاج صور فوتوغرافية جيدة.
  • ـ الخطوات السليمة التي تمكن من تصوير لقطات فيديو صالحة للنشر الإلكتروني وتحقق الجذب المرجو للموقع الصحفي.

ويستطرد محمد: حقيقة لم تواجهنا معوقات أثناء الاطلاع على الأسطوانات التدريبية، فالتدريب والأسطوانات كانا مشروحين بطريقة مبسطة، مما مكن من استيعابهما بسهولة.

أما عن الأثر الملحوظ للبرنامج التدريبي هنا، فقد كان فعالاً في تقليل الفترة الزمنية لظهور المشروع الخاص بنا إلى النور، فما هي إلا خطوات بسيطة مكنتنا من ظهور المشروع "أون لاين"، ثم مع استغلال الإمكانات التي يتيحها البرنامج لنا كان ذا أثر إيجابي في الخروج بتطبيقات بسيطة للاستفادة منها في تطوير المشروع، ودعمه منذ انطلاقه وحتى اليوم.

وإذا كنا نتحدث هنا عن وجود أثر إيجابي في دعمنا كفريق، فإن المشروع في حد ذاته أثر إيجابيًا هو الآخر في حياتنا الشخصية، فقد أصبحنا من خلاله "أصحاب مشروع خاص"، لا تتحكم فينا رؤوس الأموال وأصحاب الأعمال، فنحن من يفكر ويؤسس ويدير وينتج ويصحح ويتعلم ويطور ويسوق ويربح أيضاً.

وقد أتاحت لنا مبادرة كيانك تنمية مهاراتنا العملية لتطوير المشروع الخاص بنا، وهذا أمر جيد للغاية، ولكن للوصول إلى درجة "ممتاز" نتمنى أن يكون هناك عمليات لتسويق المشاريع، بمعنى أن يكون البرنامج حلقة وصل بين أصحاب المشروع ورجال الأعمال لتحقيق أكبر عائد منها وكتابة النجاح لها.

موقع مجلة شباب ونص: shababwenos.com

مبادرة كيانك / مشروع YEGP